أعلن هنا

ما هي أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً ؟ | الإجابة الشافية الكاملة


أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً

أولاً : ما هي طرق حفظ القرآن الكريم ؟

الطريقة الأولى :

وتعتمد على تهيئة الصفحات المراد حفظها بحيث يألفها العقل و القلب والعين وبالتالي يسهل حفظها ، ويتم ذلك عن طريق قراءة الصفحات المراد حفظها مرة لمدة 6 أيام مثلاً وفي اليوم السابع تقوم بحفظها وستجد الحفظ سهل ويسير .

الطريقة الثانية :

وتعتمد على الحفظ عن طريق الإستماع ، فمثلاً إذا أردت أن تحفظ سورة طه تقوم بالإستماع إليها من الشيخ المحبب لك بشكل يومي ، ثم تقوم بحفظها بنفسك وستجد أيضاً أن الحفظ أصبح سهل ويسير .

الطريقة الثالثة :

وتعتمد على التكرار بشكل مرتب و منظم ، وفيها يتم الآتي :

1. تكرار الآية المراد حفظها 8 مرات .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة

2. تكرار الآية التي بعدها 8 مرات .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة


3. قراءة الآية الأولى مع الثانية .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة


4. تكرار الآية التي بعدها .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة


5. تكرار الآية الأولى والثانية والثالثة معاً وهكذا حتى يتم حفظ الصفحة كاملة .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة


6. تكرار الصفحة كلها 15 مرة حتى تثبت الصفحة في في الذاكرة .

أفضل طريقة لحفظ القرآن الكريم كاملاً وعدم نسيانه ابداً و حفظ سورة البقرة
سورة البقرة


، مع مراعاة أنه عند حفظ الآية يتم تكرار الكلمة الأولى من الآية التي تليها معها وأيضا عند الإنتهاء من الصفحة يتم أخذ الكلمة الأولى من الصفحة التي تليها معها ، وبذلك نكون قد تخطينا مشكلة نسيان بدايات الآيات والصفحات .

ثانياً : كيف أراجع ما حفظته من القرآن الكريم ؟

يعتقد الكثير من الناس أن المشكلة في حفظ القرآن ولكن بالعكس فلا يوجد مشكلة في الحفظ وإنما في المراجعة ، وهو السبب في نسيان الكثير من الأشخاص ما قد حفظوه من القرآن ، لذلك يجب أن تكون ملتزم بالمراجعة اليومية لما قد حفظته حتى يكون ثابت راسخ في ذهنك ولن تنساه بفضل الله ، وذلك عن طريق الآتي :

1. مراجعة كل ربع حزب يتم حفظه يومياً ( الجزء فيه حزبين ) ، فمثلاً إذا حفظت بعد اسبوعين ربع حزب يتم مراجعة ذلك الربع كل يوم مع الإستمرار في حفظ صفحات من الربع الجديد .

2. بعد حفظ الربع الثاني يتم مراجعة الربع الأول والثاني كل يوم وهكذا حتى نحفظ جزءاً كاملاً .

3. مراجعة الجزء بشكل يومي مع الإستمرار في حفظ الجديد ، مع الإستمرار في مراجعة الجزء مع كل ربع حزب جديد نقوم بحفظه كل يوم ، حتى نصل الى جزئين ونقوم بمراجعة جزء واحد في اليوم .

4. عند الوصول الى قدر كبير في الحفظ مثلاً 10 أجزاء ، نقوم بتقليل عدد أيام المراجعة لتكون جزئين في اليوم بدلاً من جزء واحد ، ولك أن تتخيل أنك في خلال شهر مثلا تقوم بمراجعة جزء كل يوم غير الصفحات الجديدة التي تقوم بحفظها فهل تعتقد أنك ستنسى بعد كل ذلك ؟ !

، مع مراعاة أن المراجعة تكون غيباً والنظر الى المصحف عند النسيان أو الخطأ فقط .

، ويجب أن تعلم أن الأمر سيحتاج جهد وتضحية من وقتك وراحتك ، لأن نعمة حفظ القرآن نعمة عظيمة يجب أن تتعب وتجتهد حتى تنالها وإن كانت بالتمنى لكان كل الناس من حفظة القرآن الكريم .

ثالثاً : كيف أراجع ما أحفظه من القرآن بطريقة سهلة ؟

أفضل وقت للمراجعة بعد آذان الفجر ، فيمكنك أن تراجع نصف جزء حتى الإقامة وأن تكمل باقي ورد المراجعة خلال اليوم كله حتى ولو كان مقدار 10 دقائق بين كل وقت وآخر من اليوم ولا تستهين بالمدة الصغيرة فالعشر دقائق كافية لمراجعة ربع جزء .

رابعاً :  ما هي المدة المناسبة لحفظ القرآن الكريم كاملاً ؟

قبل الإجابة على هذا السؤال يجب أن نعرف أولا من هو حافظ القرآن الكريم - و هو الشخص الذي حفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب ، بحيث إذا طلب منه أي أحد أن يقرأ له جزء من القرآن في أي موضع سيقرأه بكل سهولة ويسر تصل لدرجة قرائتك لسورة الناس أو الفلق ، دون الحاجة الي أن ترجع للمصحف لتراجعها قبل قراءتها .

لذلك وعلى هذا الأساس فإن المدة المناسبة لحفظ القرآن الكريم كاملاً عن ظهر قلب من 3 الى 4 سنين ، وإذا قلت عن سنة كما يريد الكثير من الأشخاص ( حفظ القرآن في 6 أشهر مثلاً ) يكون حفظهم ضعيف ولن يكونوا على قوة حفظ خلال 3 سنوات .

خامساً :  نصائح هامة تعينك على حفظ كتاب الله:

1. لا تشغل نفسك بوقت حفظ القرآن ، كل ما عليك أن تتوكل على الله وتبدء في الحفظ والمراجعه حتى تنتهى منه وأعلم أن وقت الحفظ قد كتبه الله لك ولا تشغل بالك به .

2. حاول أن تحفظ مع شيخ أو شخص يعينك على الحفظ حتى لا تترك نفسك للحجج والأعذار التي قد تتبادر في ذهنك عندما تكون وحيداً .

3. أدعو دائماً في صلاتك أن يرزقك الله حب القرآن ، فحب القرآن نعمة من الله ستجعلك تشعر دائماً بالرغبة في قراءة القرآن دون تعب أو مجهود .

4. قلل مقدار الحفظ في الأسبوع مع الإلتزام بالمراجعة بشكل يومي كما ذكرنا سابقاً ، فيكفي أن تحفظ 3 صفحات كل أسبوع ، لأن الزيادة لن تكون في صالحك ( فالقرآن غالب وليس مغلوب ) فالكثير ممن قاموا بحفظ عدد كبير من الصفحات في الأسبوع لم يستطيعوا الإستمرار وتوقفوا ، لأنهم لم يتحملوا هذا الكم الكبير ، لذلك خذ وقتك في الحفظ ولا تتسرع .

5. القراءة السريعة عند المراجعة لكن مع الظبط والأحكام ( طريقة حدر ) ، وذلك لتقليل وقت المراجعة وزيادة ورد المراجعة اليومي ، فوقت مراجعة الجزء يستغرق 25 دقيقة تقريباً وبالتالي يمكنك مراجعة حتى 3 أجزاء في اليوم الواحد .

6. لا تنتظر الظروف المثالية للحفظ والمراجعة ، فلقد أصبحنا في زمن صعب والوقت يمر بسرعة ومشغول دائماً بين العمل والدراسة ومشاغل الحياة بشكل عام ، لذلك يجب أن تتعود أن تحفظ وتراجع القرآن في أي وقت وفي أي مكان سواء في المواصلات أو سيارتك أو وقت الراحة في عملك .

7. إذا تكرر خطأ في أحد الآيات في كل مرة تقوم فيها بمراجعة تلك الآيات ، فيجب عليك أن تقوم بحفظ تلك الآيات مرة أخرى يتركيز مع تكرارها لمدة أسبوع ولن يتكرر الخطأ بإذن الله .

8. ليس من الضروري أن تحفظ القرآن الكريم بترتيب معين فيمكنك حفظ الأجزاء السهلة في البداية ثم بعد ذلك المتوسط فالصعب ، وعندما تقوم بذلك ستجد نفسك قد حفظت عدد كبير من الأجزاء في فترة قصيرة وبالتالي سيكون إقبالك على حفظ المزيد أكثر وأكثر .

9. حافظ على وردك من المراجعة مهما كانت الظروف والضغوطات والمشاكل التي تتعرض لها ، بالتأكيد قد تخطئ أو تنسى ولكن هذا الأمر عظيم عند الله وسيرفعك درجات فبالرغم من وجود كل تلك المشاكل إلا أنك مصر على قراءة وردك اليومي .

10. يجب الحفاظ على مراجعة جزء أو جزئين في اليوم وليس أقل من ذلك ، لأنه كما ذكرنا المراجعة أهم من الحفظ .

11. إذا شعرت بفتور أو ضعف إيمان يمكنك إيقاف الحفظ لكن لا توقف المراجعة فهي التي ستعيدك بعد ذلك للحفظ مرة أخرى .

12. الإلتزام بمراجعة جزئين في اليوم بعد الإنتهاء من حفظ القرآن الكريم كاملاً ليتعلق بقلبك وعقلك ولا تنساه ابداً، ولا تُفرط في ذلك الورد حتى تلقى الله تعالى .

سادساً :  ما هو فضل حفظ القرآن الكريم ؟

1. حافظ القرآن الكريم هو من أهل الله وخاصته ، يقول النبى (صلى الله عليه وسلم): ( إِنَّ لِلَّهِ أَهْلِينَ مِنْ النَّاسِ، قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَنْ هُمْ؟ قَالَ: هُمْ أَهْلُ الْقُرْآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وَخَاصَّتُهُ ) ، (صحيح ابن ماجة).

2. شفاعة حافظ القرآن لعشرة أشخاص من أهله وجبت لهم النار .

3. زيادة الرزق والخير في الدنيا والآخرة .

4. يُحرم عليه الله دخول النار .

5. الحفظ من الفتن والمعاصي .

6. شفاعة القرآن لك عند الله .

المصدر : https://youtu.be/M_tqgJMn2cM

موضوع سابق
لا يوجد تعليقات
أضف تعليق
عنوان التعليق
أعلن هنا