أعلن هنا

تجربة علاء حطاب في الإقلاع عن التدخين - حقائق ونصائح



 كنت أدخن لمدة 8 سنوات متواصلة ، وبالتأكيد خلال تلك الفترة حاولت اكثر من مرة أن اقلع عن التدخين ، خصوصا وأنه بدأت تظهر مشاكل صحية كانخفاض مرونة الرئة وانسداد في المسالك الهوائية وصعوبة في النوم بالإضافة إلي اني رزقت بطفل وبالتالي خفت أن يؤثر ذلك عليه أو أن ياخذني قدوة في ممارسة تلك العادة السيئة فيما بعد.


، وكما نعلم أن بداية التدخين سهلة بسبب أن السيجار لم يعد غالي الثمن وان نظرة المجتمع أصبحت عادية تجاه المدخنين ، لكن الصعوبة تكمن في الإقلاع عن التدخين سواء كان عادة بمعني انك تشرب السيجار في اوقات معينة من اليوم ( بعد الفطار ، بعد الغداء ) أو كانت ادمان بحيث تشرب السيجار بشكل مستمر على مدار اليوم ، وكلاهما لهما نفس الضرر.


، أما عن إقلاعي عن التدخين فلم اتبع اي طريقة أو وصفة معينة أو أي دواء ، لكن كان الأمر بكل بساطة اني توكلت على الله واتخذت قرار الإقلاع عن التدخين في أول يوم من شهر رمضان ، من اول يوم حتى نهاية الأسبوع وجدت بعض الصعوبة في التأقلم مع الأمر ، لكن ارادتي في الإقلاع عن التدخين هى من جعلتني اتحمل واستمر.


، بعد ذلك ستشعر أن السيجارة أصبحت رائحته كريهه ولن تتذوقها مرة أخرى باذن الله ، وقد اتتمت سنة حتى الآن مقلع تماما عن التدخين .


، ويجب أن تاخذ في اعتبارك أن تاخذ قرار التوقف بشكل كامل بمعني أن الإقلاع التدريجي غير مجزي بشكل كبير ، ولا تحسب الايام التي توقفت فيها بمعني الا تقول اني الآن متوقف منذ أسبوع ثم شهر وقد تتساهل بعدها في أن تقول ليس هناك مشكلة من شرب سيجارة واحدة بعد شهر كامل من التوقف فلن تضر في شئ ، لذلك يجب ألا تشرب نهائيا بعد التوقف.


، وستجد في النهاية أن امتلاكك إرادة قوية كفيل بتخلصك من اي عادة سيئة في حياتك.




الموضوع التالي موضوع سابق
لا يوجد تعليقات
أضف تعليق
عنوان التعليق
أعلن هنا